البث المباشر لفضيلة الشيخ هشام بن فؤاد البيلي
Get the Flash Player to see this player.

[حتى لا تتعرض للإيقاف] تنبيه هام لجميع الأعضاء


آخر المشاركات
سبعون (70) سؤالاً في العقيدة الصحيحة للناشئة والأطفال في سؤال وجواب ..:||:.. كيف يكون بلوغنا إلى شهر رمضان سببًا لتكفير الذنوب ..:||:.. ذكر الفصيح والصحيح في الحديث بين تذكير صفة جمادى الشهر أو التأنيث ..:||:.. فتح الله الواحد القهار ببيان أن لفظ الذكر والدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم مبني على التوقيف والاقتصار ..:||:.. الإيضاح بعدم صحة تقييد دعاء "اللهم إني أسألك علمًا نافعًا" بأذكار الصباح ..:||:.. إعراب (أمثال) من قوله تعالى: «فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها» [الأنعام:١٦٠] ..:||:.. حكم صرف أو منع اسم العلم الثلاثي المؤنث ساكن الوسط كهند ودعد ..:||:.. فتح الله الواحد القهار ببيان أن لفظ الذكر والدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم مبني على التوقيف والاقتصار ..:||:.. من هنأ عبدا بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه ..:||:.. ما حكم شراء ما يباع قبيل أيام الأعياد المبتدعة (المولد وغيره) أو بعدها من طعام أو شراب أو زينة مما هو شعار لهذا العيد؟ ..:||:..

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الغرباء السلفية، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .




موثق || إظهار الكذب والجهل في اتهام مصطفى العدوي لابن عبدالوهاب بعدم العذر بالجهل [دفع بغي المعتدي على ابن عبدالوهاب النجدي] [1]

سلسلة [دفع بغي المعتدي على ابن عبد الوهاب النجدي] المقالة الأولى إظهار الكذب والجهل في اتهام مصطفى العدوي لابن عبدالوهاب بعدم العذر


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك إضافة موضوع جديد

11-10-2019 07:30 مساء
موثق || إظهار الكذب والجهل في اتهام مصطفى العدوي لابن عبدالوهاب بعدم العذر بالجهل [دفع بغي المعتدي على ابن عبدالوهاب النجدي] [1]
|
سلسلة [دفع بغي المعتدي على ابن عبد الوهاب النجدي]
المقالة الأولى
إظهار الكذب والجهل في اتهام مصطفى العدوي لابن عبدالوهاب بعدم العذر بالجهل

http://www.el-ghorba.com/forums/t539

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد
فهذه رسالة إلى كل من يحسن الظن في الشيخ مصطفى العدوي –هداه الله- وأسئلة أوجهها إليكم مباشرة:

أيجوز للشيخ مصطفى العدوي أن يفتري على رجل نحسب أن الله جدد به الدين باتفاق المعتبرين من أهل العلم الأكابر السلفيين؟!
أيجوز له أن يفعل هذا مرة ومرة، وإذا نبهه أحد ورد عليه فإنه يعيد الكرة؟!
أيجوز لكم إن أثبت لكم هذا في مقالي هذا أن تسكتوا عن هذا الشيخ أصلحنا الله وإياه؟!

ولعلي أقرأ ما يدور بعقلك أخي القارئ وقولك: هذا لا يمكن أن يحصل من شيخنا فهل عندك أيها الكاتب من بينة؟
فأقول مستعينا بالله: إليكم البيان:
في مقطع للشيخ مصطفى العدوي بعنوان: ذكر ما يحترز منه في كتاب التوحيد  لابن عبد الوهاب وفي الدقيقة السادسة، قال الشيخ مصطفى –هداه الله-:

((السمت العام للكتاب –أي كتاب التوحيد- ولمؤلفه في هذا الباب –وإن كانت له أقوال أخرى في مقامات أخر- هو عدم العذر بالجهل يشير إلى ذلك بل ويصرح به في عدد من المواطن في ثنايا هذا الكتاب كتعليقه على حديث ذات أنواط...، كتعليقه على حديث من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله...،فهنا عدة مواطن يصرح فيها بعدم العذر بالجهل وهذا مأخذ عليه شديد... فما يتعلق بالعذر بالجهل يحذر من يقرأ في هذا الكتاب من هذه الجزئية لأنها بناء عليها سيكفر الشخص الناس دون أن يقيم عليهم حجة، ومن ثم يستبيح دماءهم ويستبيح أموالهم ولذلك فإنكم ترون عددا من الجماعات المنحرفة كجماعة التكفير يعلموا أبناءهم في أول ما يعلمون عدم العذر بالجهل يعني لا ينتظر بالشخص على هو فعل الفعل جاهل أو عالم بل يصدر الحكم دون الرجوع إلى مسألة الجهل فليحذر من هذا الباب أيضا)).
قلت: هكذا يؤكد العدوي أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب يرى عدم العذر بالجهل وهذا هو عين ما اتهم به الشيخ قديما وحديثا من أعدائه ونفاه كما سيأتي.
ولكن ما يهمني الآن أن أقف مع ما استدل به العدوي في كلامه هذا فقد استدل على ما ذهب إليه بقوله:
((كتعليقه على حديث ذات أنواط...، وكتعليقه على حديث من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله...،فهنا عدة مواطن يصرح فيها بعدم العذر بالجهل))
أولا: مناقشة ما قاله الإمام ابن عبد الوهاب في حديث ذات أنواط:
قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب في تعليقه على حديث ذات أنواط وهو يستخرج الفوائد في كتاب التوحيد:
((
الفائدة السابعة: أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعذرهم –أي الصحابة- ، بل رد عليهم بقوله: (الله أكبر إنها السنن، لتتبعن سنن من كان قبلكم) فغلظ الأمر بهذه الثلاث.)).
وهذا كما ترى ليس فيه أي دليل على عدم العذر بالجهل، وإنما الواضح البين كما نص الشيخ: ((
أن النبي لم يعذرهم... فغلظ الأمر بهذه الثلاث)). وهذه الثلاث هي قوله صلى الله عليه وسلم: الله أكبر- إنها السنن –لتتبعن سنن من كان قبلكم.. وليس فيها كما ترى عدم العذر بالجهل، وإلا فلازم قول العدوي الذي فهمه أن النبي كفَّر الصحابة رضي الله عنهم، وهذا لم يحدث قطعا ولم يقله ابن عبد الوهاب –حاشاه-!!
بل كلام الشيخ واضح في أن النبي عذرهم بالجهل فقد قال –رحمه الله-: ((
ولكن هذه القصة –أي قصة ذات أنواط- تفيد أن المسلم بل العالم قد يقع في أنواع من الشرك لا يدري عنها فتفيد التعلم والتحرز، ومعرفة أن قول الجاهل (التوحيد فهمناه) أن هذا من أكبر الجهل ومكائد الشيطان، وتفيد أيضا أن المسلم المجتهد إذا تكلم بكلام كفر وهو لا يدري فنبه على ذلك فتاب من ساعته أنه لا يكفر كما فعل بنو إسرائيل، والذين سألوا النبي - صلى الله عليه وسلم -، تفيد أيضا أنه لو لم يكفر فإنه يغلظ عليه الكلام تغليظا شديدا كما فعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم))[كشف الشبهات 45]
****

ثانيا: ما افتراه العدوي على الإمام محمد بن عبدالوهاب في قوله: ((كتعليقه على حديث من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله... فهنا عدة مواطن يصرح فيها بعدم العذر بالجهل وهذا مأخذ عليه شديد)).
أقول: هذه من الأعاجيب فلا أدري والله أي شيء في هذا الباب يتعلق بالعذر بالجهل أصلا، فقد قرأت الباب مرات ولم أجد فيه ما يتعلق بالعذر بالجهل قط!
وقد رد عليه الشيخ هشام البيلي وبين خطأه فيما ادعاه منذ شهور، فكان ماذا؟!


بدلا من أن يرجع الشيخ مصطفى العدوي عما قاله، جدد في الشيخ افتراءه ومقاله!
ففي يوم السبت 6 صفر 1441 سئل الشيخ العدوي:

هناك من يمنع من قراءة كتب الشيخ محمد عبد الوهاب، فما رأيكم في قراءة هذه الكتب؟
فأجاب: ((تقرأها ولكن فيها بعض المسائل فيها خلل، وتحتاج إلى ضبط.
كقوله: بعدم العذر بالجهل، وهذا لا نوافقه عليه، والقول بعد العذر بالجهل هو الجو السائد العام على كتبه، وكذا الإطلاقات لابد أن تُضبط كقوله تعالى: { وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ}. لابد أن تُضبط وتُبين وتُشرح، فهناك أشياء أجملها، وهناك أحاديث ضعيفة استدل بها أحيانًا، كحديث: دخل رجل النار في ذباب ...الحديث.))

رابط كلامه بصوته:
 

وكأني أسمع من يقول:
وأين الافتراء؟؛
فلعل هذا هو الحق وما نطق به صواب، ونحن لا نتعصب للإمام محمد بن عبد الوهاب!

فأقول:
أولا: أحسنت إذ لم تتعصب لابن عبد الوهاب، وأرجو منك ألا تتعصب لابن العدوي (الكذَّاب)!
ثانيا: لقد أكد العدوي في مقطعيه أن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب لا يعذر بالجهل، ولعل أفضل من يرد على هذا الافتراء هو الشيخ محمد بن عبد الوهاب نفسُه، لتعلم حقيقة ما قاله العدوي عليه ويظهر كذبه ودسُّه!
قال الإمام محمد بن عبد الوهاب فى رسالته لمحمد بن عيد:

((وأما ما ذكر الأعداء عني، أني أُكَفِّر بالظن وبالموالاة، أو أكفّر الجاهل الذي لم تقم عليه الحجة، فهذا بهتان عظيم، يريدون به تنفير الناس عن دين الله ورسوله)). [الدرر السنية 109/13]
وقال الإمام محمد بن عبد الوهاب:
((وأما الكذب والبهتان، فمثل قولهم : إنا نكفر بالعموم، ونوجب الهجرة إلينا على من قدر على إظهار دينه، وإنا نكفر من لم يكفر، ومن لم يقاتل، ومثل هذا وأضعاف أضعافه ؛ فكل هذا من الكذب والبهتان، الذي يصدون به الناس عن دين الله ورسوله.
وإذا كنا : لا نكفر من عبد الصنم، الذي على عبد القادر ؛ والصنم الذي على قبر أحمد البدوي، وأمثالهما، لأجل جهلهم، وعدم من ينبههم، فكيف نكفر من لم يشرك بالله ؟! إذا لم يهاجر إلينا، أو لم يكفر ويقاتل {سبحانك هذا بهتان عظيم} )). [الدرر السنية:91/1]
.
وقال:

((وأما القول : أنا نكفر بالعموم؟ فذلك من بهتان الأعداء، الذين يصدون به عن هذا الدين ؛ ونقول : {سبحانك هذا بهتان عظيم})) [الدرر السنية:88/1]
وقال:
((ولا نكفر إلا ما أجمع عليه العلماء كلهم، وهو الشهادتان . وأيضاً : نكفره بعد التعريف إذا عرف وأنكر)). [الدرر السنية:90/1]
وقال:
((إنما نكفر من أشرك بالله في إلهيته بعدما نبين له الحجة على بطلان الشرك)) [الرسائل الشخصية 60/12]
قلت:
العجيب أنه وبرغم وضوح كلام الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلا أن العدوي وبعض أتباعه كمدحت أبي الذهب الذي يدعي ذم التعصب.
ويوافقهم في هذا الدواعش ومدرستهم، وإسلام بحيري ومدرسته، بل يوافقهم في هذا كل أعداء ابن عبد الوهاب!
كل هؤلاء يصرون أن يلصقوا بالشيخ الإمام أنه لا يعذر الجاهل المتلبس بالشرك وأنه لا يفرق بين النوع والمعين!
بل إنك تعجب حين يخرج متنطع ليزعم أنه الباحث المنصف في المسألة فيدعي تحرير النزاع الذي حصل بسبب كلام علامتهم العدوي ويكتب في المسألة ويحل المشكلة!
وهذا ما سأتناوله –إن شاء الله- في مقالتي القادمة.
وإلى حينها فلتراجع أخي ما سقته لك من بينة تلو البينة.
أسأل الله أن يهدينا لما اختلف فيه من الحق بإذنه إن على كل شيئ قدير، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
كتبه/
أبو جويرية محمد بن عبد الحي
يوم الجمعة 12 صفر 1441



تم تحرير الموضوع بواسطة : أبوجويرية محمد بن عبدالحي
بتاريخ: 15-10-2019 08:19 مساء



لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك إضافة موضوع جديد

المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
خذ نسختك|| إدخال الكآبة على رسلان وأصحابه بإظهار كذبه وتدليسه وبتره لكلام الشيخ البيلي حين اتهمه بالطعن في الصحابة رضي الله عنهم أبوجويرية محمد بن عبدالحي
0 3997 أبوجويرية محمد بن عبدالحي
حمل نسختك|| إظهار الكذب والخيانة والجهل في اتهام رسلان لشيخنا البيلي بأنه (يكفر الأمة ويدَّعي أنها ارتدت إلى دين أبي جهل) أبوجويرية محمد بن عبدالحي
0 3522 أبوجويرية محمد بن عبدالحي



 






الساعة الآن 03:16 مساء